كيف كان شباب السلف الصالح .. في رمضان

  بقلم : محمد شعبان أيوب*

من اللافت أن نصيحة النبي صلى الله عليه وسلم الخالدة لكل شاب لا يجد مقدرة على تكاليف الزواج قد تمثلت في الصوم ، 1.jpg  فالصوم ليس مجرد أداة للجوع والعطش، بقدر ما هو أداة لضبط جوارح الإنسان المادية والنفسية، ولما كان الشباب أكثر الناس طاقة وحيوية وقدرة ونشاطًا؛ فقد تناسبت أداة الصوم معهم لكبح جماح النفس؛ خاصة إذا كانت طاقتها سلبية يمكن أن تُصرف في غير محلها، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وِجاء"[1]. والوجاء هو الوقاية من كل سوء.

هذا بصفة عامة؛ لكن بصفة متعلقة بشهر رمضان الكريم فهو شهر الخيرات والبركات لكل الناس؛ جعله الله من رحماته بهذه الأمة ، و نفحاته الطيبة كي يختبرنا فمنا من يسعد به وفيه ومنا من يشقى، وقد روى أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ مَرَدَةُ الْجِنِّ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وَفُتِحَتْ أَبْوَابُ الْجِنَّانِ فَلَمْ يُغْلَقُ مِنْهَا بَابٌ، وَنَادَى مُنَادٍ: يَا بَاغِىَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِىَ الشَّرِّ أَقْصِرْ وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ"[2]. فإنه قد جعله اختبارًا عظيمًا للشباب خاصة.

 إن الحق الذي لا شك فيه أن فئة الشباب من أهم فئات المجتمع، بل وأقدرها على اجتياز اختبار شهر رمضان الكريم من الناحية البدنية والإيمانية على السواء.

لكن كيف كان بعض شباب السلف الصالح في هذا الشهر الفضيل؟ وهل كان مدعاة للتوبة والعتق من النيران والإقبال على الله؟ تعالوا نعرف قصة هذا الشاب..

رمضان فرصة للتوبة

يُحكى أنه كان بالمدينة المنورة امرأة متعبدة ولها ولد يلهو  دوماً وكانت تعظه وتقول: يا بني! اذكر مصارع الغافلين قبلك وعواقب البطالين قبلك اذكر نزول الموت فيقول إذا ألحت عليه:

كُفي عن التعذال واللوم ... واستيقظي من سُنة النوم

إني وإن تابعت في لذتي ... قلبي وعاصيتك في لومي

أرجو من أفضاله توبة ... تنقل من قوم إلى قوم

فلم يزل كذلك حتى قدم أبو عامر البناني واعظ أهل الحجاز ووافق قدومه رمضان فسأله إخوانه أن يجلس لهم في مسجد رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم فأجابهم.

وجلس ليلة الجمعة بعد انقضاء التراويح مع القوم فلم يزل أبو عامر يعظ وينذر ويبشر إلى أن لانت القلوب واشتاقت النفوس إلى الجنة فوقعت الموعظة في قلب الغلام فتغير لونه ثم نهض إلى أمه فبكى عندها طويلا .. ثم شمر في العبادة وجدّ وكان لا يفطر إلا بعد التراويح ولا ينام إلا بعد طلوع الشمس.  .jpg

فقرّبت إليه أمه ليلة إفطاره فامتنع وقال: أجد ألم الحمى فأظن أن الأجل قد أزف ثم فزع إلى محرابه ولسانه لا يفتر من الذكر فبقي أربعة أيام على تلك الحال.

ثم استقبل القبلة يوما وقال: إلهي عصيتك قويا وأطعتك ضعيفا وأسخطتك جلدا وخدمتك نحيفا فليت شعري هل قبلتني؟ ثم سقط مغشيا عليه فانشج وجهه.

فقامت إليه أمه فقالت: يا ثمرة فؤادي وقرة عيني رد جوابي.

فأفاق فقال: يا أماه! هذا اليوم الذي كنت تحذريني وهذا الوقت الذي كنت تخوفيني فيا أسفي على الأيام الخوالي يا أماه! إني خائف على نفسي أن يطول في النار حبسي ، بالله عليك يا أماه قومي فضعي رجلك على خدي حتى أذوق طعم الذل لعله يرحمني ففعلت وهو يقول: هذا جزاء من أساء ثم مات رحمه الله.

قالت أمه: فرأيته في المنام ليلة الجمعة وكأنه القمر فقلت: يا ولدي! ما فعل الله بك؟ فقال: خيرا رفع درجتي"[3].

كيف كان العلماء في شبابهم مع رمضان؟

هناك العديد من الحوادث والعلامات الفارقة مع كبار علماء الأمة مع هذا الشهر الكريم، في ذكرها فائدة كبيرة لشباب اليوم لعلهم يكونوا على دربهم سائرين.

لقد كان الإمام النووي رحمه الله (ت676هـ) غلاماً صغيراً فاستيقظ في الليلة السابعة والعشرين من رمضان في وسط الليل، وجعل ينادي من في البيت ويقول: ما هذا النور الذي أراه قد ملأ الدار، ففطن أبوه لمقام ولده، فأولاه اهتماماً وعناية خاصة، حتى صار هذا الإمام الجليل رحمه الله تعالى.

أما شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني المولود عام 773هـ فقد سافر إلى الشام والحجاز وهو لا يزال شابًا صغيرا لطلب العلم، وقد تحصل على علوم كثيرة وهو لا يزال فتى صغيرًا، وقد كان يُصلي بالناس التراويح في الحرم الشريف بمكة المكرمة، في عام 785هـ، أي وهو فتًى في الثانية عشرة من عمره[4]!!

شباب مجاهدون!

لكن الأعظم من هذا أننا نجد شباباً لما يتجاوزوا الخمسة عشر عامًا يشتركون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بدر الكبرى وكانت في شهر رمضان من السنة الثانية للهجرة، بل ونراهم يحققون نصرًا عظيمًا للجيش الإسلامي بقتلهم لأكابر الأعداء من الكفار.

فقد قال عبد الرحمن بن عوف: "إني لفي الصف يوم بدر إذ التفتُّ فإذا عن يميني وعن يساري فتيان حديثا السن فكأني لم آمن بمكانهما إذ قال لي أحدهما سرّا من صاحبه: يا عم أرني أبا جهل فقلت يا ابن أخي وما تصنع به؟ قال عاهدتُ الله إن رأيته أن أقتله أو أموت دونه. فقال لي الآخر سِرّا من صاحبه مثله. قال: فما سرني أني بين رجلين مكانهما فأشرت لهما إليه فشدّا عليه مثل الصقرين حتى ضرباه وهما ابنا عفراء"[5]

لقد كان هذان الشابان هما معاذ ومعوذ ابني الحارث رضي الله عنهما، ولقد مكن الله لهما أن يقتلا أبا جهل عدو الإسلام الأكبر، ولذلك كان هذا الشهر الفضيل وسيظل دفعة مهمة لكل المسلمين وخاصة الشباب منهم كي يقدموا النماذج الباهرة على كل مستويات حياتهم سواء بالتقرب إلى الله والتوبة إليه، أو التفوق الدراسي أو كل ما من شأنه رفعتهم في دينهم ودنياهم.

  

*باحث مصري في الدراسات التاريخية .



[1] صحيح البخاري: كتاب النكاح، باب قول النبي صلى الله عليه و سلم ( من استطاع منكم الباءة فليتزوج (4778).

[2] سنن البيهقي الكبرى 4/303 ح (8284).

[3] ابن قدامة المقدسي: كتاب التوابين ص152.

[4] ابن حجر: الدرر الكامنة 1/288.

[5] البخاري: كتاب المغازي، باب فضل من شهد بدرًا (3766).