تغريدات التفاؤل  يا صباح النجاح !

 

عمير السيد

10/3/2013

 

كثير من الشباب في المجتمع الحالي  212.jpg   يعاني من الخيبة والحزن والبؤس بسبب العديد من الأسباب والظروف التي قد تكون قاسية في كثير من الاوقات والتي بدورها تجعله ينغلق على نفسه ولا يستطيع العيش بالشكل الصحيح ومن هنا كان التفاؤل هو السبيل للخروج من هذه الحالة لتحقيق الراحة ونظرا لأهمية التفاؤل فقد سلطنا الضوء على هذا الموضوع من خلال مجموعة من تغريدات  موقع تويتر الشهير للتواصل الاجتماعي.

بداية يقول أستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة الكويت الدكتور محمد الشريف إنني أتعجب  من شبابنا الذين يحملون مشاعر الخيبة والحزن واليأس وهم في مقتبل العمر، هؤلاء يحتاجون إلى التفاؤل ليكملوا مسيرتهم في الحياة ..يقول الرسول صلى الله عليه وسلم " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء ، وإن الله تعالى اذا احب عبدا ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط " رواه الترمذي .

وحول أهمية التفاؤل يقول الشيخ محمد عامر الحمصي : إن أعلى درجات التفاؤل توقع الشقاء عند المرض .. والنجاح عند الفشل ..والنصر عند الهزيمة وتوقع تفريج الكروب ودفع المصائب والنوازل عند وقوعها .

تجنب الاحباط

من ناحية أخرى يرى الدكتور صلاح الراشد : هناك مجموعة من الخطوط العملية التي يجب اتباعها لتجنب البؤس والحزن والخيبة ولتحقيق التفاؤل فعلى الانسان أولا أن يختار الاحتمال الأفضل له فالعالم لن يفنى والبشرية لن تتدمر والحروب لن تعم في كل مكان لذلك يجب ان ينضج الشخص ويختار الأفضل ، وكلما كان الأنسان أكثر امتنانا للحياة كانت الحياة اكثر امتنانا وعطاء لك .. تذمر منها ولا تتوقع عطاء ، امتن للامتنان فقط واسمح للحياة ان تعبر لك .

ويقول الدكتور صلاح الهاشم  على كل شخص عندما يذهب للمشي توقع مفاجأة سوف تأتيه وأن الحياة مليئة بالمعجزات والمغامرات والعطايا .

 

داعية شاب

من جانبه يقول الداعية الشاب مصطفى حسني ان هناك عوائق تحول دون اكتساب الحماس تتمثل في عدة أمور أهمها : الشك في القدرات والمبالغة  في الصعوبات وضعف التعلق ، يقول الله تعالى في كتابه الكريم " الشيطان يعدكم الفقر " والفقر هنا ليس فقر المال فقط بل فقر الحماس أيضا ويضيف: إن كل شخص يجب ان يدرك انه ليس به عيب صناعة لأنه من صنع الله البديع لذلك على كل شخص ان يتفاءل ويدرك ان الحياة مستمرة سواء ضحكت أم بكيت ، سقطت أم مشيت ، فلا تتوقف وتحمل نفسك هموما لن تستفيد منها ، بل واصل المسير ولا يجب أن ننسى أنه لا توجد شجرة لم يهزها ريح ولا يوجد إنسان لم يهزه فشل لكن توجد أشجار صلبة ويوجد أشخاص أقوياء فيجب أن نكون منهم فالتفاؤل هو أحد الصفات الرئيسية لأي شخصية ناجحة فهو يزرع الأمل ويعمق الثقة بالنفس ويحفز على النشاط والعمل.