تاريخ إمارة رأس الخيمة

رأس الخيمة التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة هي واحدة من أهم المراكز العربية الغنية بالتراث التاريخي والثقافي حيث تقع في أقصى شمال دولة الإمارات وتبلغ مساحتها نحو 64 كيلو متر مربع وتطل على الخليج العربي مما جعلها مكان مليء بالأنشطة السياحية التي يأتي إليها الزوار من كل أنحاء العالم، تجدر الإشارة إلى أن العائلة الحاكمة هي عائلة القواسم حيث يتولى أمورها حالياً الشيخ سعود بن صقر القاسمي، أما عن تاريخها فهو غني بالأحداث الشيقة وهو ما سأقدمه لكم في السطور القادمة.

تاريخ إمارة رأس الخيمة 

تحتضن إمارة رأس الخيمة تاريخ ثقافي غني يمتد منذ القدم حيث أن موقعها الإستراتيجي المميز جعلها مكاناً مثالي لإقامة الكثير من الحضارات عليه بالإضافة إلى كونها فريسة مغرية للمستعمرين على مر العصور وإليكم أهم الفترات التاريخية الخاصة بإمارة رأس الخيمة وحتى توحيد الإمارات العربية المتحدة :-

الفترات التاريخية لإمارة رأس الخيمة :-

فترة العبيد 5500-3800 ق.م  :- وهي من أهم الفترات الزمنية في تاريخ رأس الخيمة حتى الآن حيث تم العثور على الكثير من الهياكل والعظام والأسقف الخارجية التي تدل على وجود أنشطة بشرية كانت تحدث في هذه المنطقة، حيث اعتبرها البعض دليل تاريخي على وجود بدو الصحراء التي سكنوها قديماً خلال هذه الفترة.

فترة حفيت 3200-2600 ق.م :- وتعرف هذه الفترة في التاريخ بفترة القبور والمدافن الأثرية التي شيدت على الجبال العالية المبنية من الحجارة وكانت تتكون من حجرة أو حجرتين.

حضارة أم النار 2600-2000 ق.م  :- وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحضارة أقيمت في منتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد وهي الفترة التي تشير إلى وجود تطور حضاري في رأس الخيمة خلال هذه الفترة حيث التبادلات التجارية التي حدثت بين ها وبين بلاد ما وراء النهر ووادي السند فكانوا بمثابة شبكة تجارية مترابطة.

العصر الحديدي 1200-300 ق.م :- حيث تم اكتشاف عدد كبير من الكهوف والقبور والتي من خلالها تم التعرف على هذا العصر الذي كانت تمر به إمارة رأس الخيمة،  فالقبور كانت على شكل مستطيلي وفيها تم العثور على الكثير من الأواني المزخرفة والملونة وهو ما يدل على وجود حضارة عريقة بهذه المنطقة.

الفترة الهيلينية والفارسية 300 ق.م -300م :- ويمكننا أن نصفها بأنها فترة ما قبل الإسلام حيث وجدت الكثير من الآثار التي تدل على الوجود الهيلينية والفارسي في هذه المنطقة وهي متواجدة بالمتاحف الإماراتية.

فترة الاحتلال الساساني 300-632 م  :- تعرضت منطقة رأس الخيمة إلى الاحتلال الساساني وهو أكده فريق من علماء الآثار ومن أبرز المعالم التي تؤكد على هذه المعلومة هو القلعة الساسانية القديمة والتي تم بنائها للسيطرة على الحقول الخصبة المتواجدة بالجزء الشمالي من رأس الخيمة.

• الفترة الإسلامية 

وكانت بالتحديد في القرن السابع الميلادي حيث ظهر الإسلام وعم جميع أرجاء شبة الجزيرة العربية،  حيث أنه بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم تم إرسال الجيوش الإسلامية لفتح كل أرجاء شبة الجزيرة العربية ومن ضمنها كانت إمارة رأس الخيمة.

• الفترة العباسية 750-1250 م

وتعتبر من أزهى الفترات في تاريخ إمارة رأس الخيمة حيث كانت الإمبراطورية الإسلامية في أزهى عصورها فكان هناك تبادل تجاري يتم بين منطقة رأس الخيمة ومناطق شرق آسيا فكانت بمثابة طريق تجاري نشط في العصر الإسلامي.

• الاحتلال البرتغالي والبريطاني :

الجدير بالذكر أن منطقة رأس الخيمة تعرضت للاحتلال من قبل البرتغاليين ومن بعدها البريطانيين وكان الهدف من احتلالها هو تأمين طريق مواصلاتها إلى بلاد فارس والهند لذا كانت سلطات الاحتلال تسعى وبقوة للسيطرة على إمارات الخليج العربي لتكون خاضعة لها.

على الجانب الآخر، كان الاحتلال البريطاني مسيطراً على مشيخات الخليج العربي وذلك بغرض إقامة مستعمرة بريطانية تمتد من الهند وتشمل كل إمارات الخليج العربي من ضمنهم منطقة رأس الخيمة، حيث كان أهلها في هذه الفترة العصيبة يصارعون الاحتلال البريطاني .

حيث شنت بريطانيا ثلاث حملات على منطقة رأس الخيمة لاخضاعها حيث استطاع القواسم " نسبة إلى العائلة المالكة برأس الخيمة"  تجنب بعض هذه الحملات تارة والاصطدام بها تارة أرى ولكن الجيش البريطاني يتمتع بقوة عسكرية شديدة، وبعد مرور فترة من الصراع والنضال ضد الاحتلال قامت بريطانيا بعقد معاهدة لإنهاء الحملات التي شنتها على هذه المنطقة وذلك بعد أن كشفت عن السبب الرئيسي لقيام حملاتها وهو أن القواسم كانوا يمارسون القرصنة على سفنها.


من ناحية أخرى، ظهرت الدولة الوهابية بالسعودية وسعت إلى تحرر الخليج العربي من الاستعمار البريطاني حيث تم عقد معاهدة صلح بين القواسم والبريطانيين،  ومن ثم انتهى الأمر بإعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من ديسمبر لعام 1971 بعد نضال كبير مع الاحتلال البريطاني.

كما تم توقيع معاهدة صداقة بين الإمارات العربية والحكومة البريطانية ومن ثم اجتمع حكام الإمارات السبعة في دبي وهم " أبو ظبي ودبي والشارقة وعجمان وأم القويين والفجيرة ورأس الخيمة،  وبهذا نكون قد ذكرنا أهم الفترات التاريخية الخاصة بإمارة رأس الخيمة .

الفترة الحالية لإمارة رأس الخيمة 

لا يمكن لأحد أن ينكر مدى التطور الهائل في شتى المجالات الذي حظيت إمارة رأس الخيمة منذ تاريخ انضمامها للإمارات العربية المتحدة فهي من أبرز المعالم السياحية والتجارية بها، وتجدر الإشارة إلى أن العائلة المالكة لإمارة رأس الخيمة هي عائلة "القواسم" حيث أن حاكمها الآن هو الشيخ سعود بن صقر القاسمي فتولى حكم الإمارة بعد وفاة أبيه الشيخ صقر بن القاسم في السابع والعشرين من شهر أكتوبر لعام 2010.

من ناحية أخرى، من بين الشخصيات البارزة بإمارة رأس الخيمة هي ابنة سمو الشيخ سعود القاسمي وهي الأميرة آمنه بنت سعود بن صقر والتي تقوم بالكثير من الأنشطة على كافة الأصعدة على حد سواء بهدف خدمة إمارة رأس الخيمة، حيث تعرف بتفوقها العلمي ومثابرتها ومحاولاتها للنهوض بالإمارة.