جدد حياتك بالسياحة في أوسترافا التشيك

  

هل سبق وسافرت إلى بلاد الجمال الساحر؟، بلاد الطبيعية الخلابة، بلاد التشيك، حيث تتميز المدينة بمجموعة مذهلة من الفن الرفيع والموسيقى الحية، والهندسة المعمارية الرائعة، والتاريخ الغني.

وتقع التشيك في الركن الشمالي الشرقي من التشيك، على بعد ما يزيد قليلاً عن ثلاث ساعات من براغ، فما عليك سوى حجز تذاكر طيران والسفر إليها للاستمتاع بكل معلم سياحي فيها.

وداخل التشيك مدينة "أوسترافا، التي حصلت على اسمها من نهر "أوسترا"، حيث نمت المدينة من المستوطنات المبكرة في القرن الثالث عشر، وأصبحت موقعًا صناعيًا مهمًا بعد اكتشاف حقول الفحم في القرن الثامن عشر.

وأصبحت أوسترافا، أهم معلم سياحي في التشيك بعد اكتشاف الفحم عالي الجودة الذي كان  بمثابة تغييرًا كبيرًا في حياة السكان المحليين، وتم تحويل بعض مناجم الفحم السابقة في المدينة إلى مناطق سياحية ثقافية هامة.

حيث يمكن للسياح أن يسيروا في جولة منظمة على خطى أحد عمال المناجم من خلال السير في الطريق من نقطة الدخول إلى غرف الملابس، والمطبخ ، وغرفة الطبيب ، وقاعات الآلات، وتم الاحتفاظ بواحدا من العديد من مناجم أوسترافا التي تم الاحتفاظ بها في حالتها الأصلية كمتحف، في مندي بارك لاندك.

ويقع المنجم على بعد ثمانية كيلومترات من وسط مدينة أوسترافا، حيث يمكنك هناك الاستمتاع بجولة في منجم الفحم، حيث ستمشي مكان 3000 من عمال المناجم العمل على عمق 620 مترًا تحت الأرض في أجواء ممتعة.

 

المعالم السياحية في التشيك

 

ساحة مصاريك

سميت ساحة مصاريك، باسم أول رئيس لتشيكوسلوفاكيا، فالشوارع التي تؤدي إليها كلها وورود وزروعات رائعة، ومبانيها قديمة مطلية باللون الأبيض والأصفر والأزرق الفاتح والوردي والألوان.

ومن أهم معالم الساحة هي قاعة المدينة القديمة التي تتميز بروعة تصميمها الجميل، وما تضمه من أبراج مراقبة عالية أعيد بناؤها عام 1727 على الطراز الباروكي.

ويضم المبنى الخاص بقاعة المدينة القديمة، متحف أوسترافا، فهو أحد الهياكل القليلة التي نجت من حريق واسع النطاق دمر المدينة في عام 1556 ومرة أخرى في عام 1675.

 

 

شوارع المدينة القديمة

على الرغم من التاريخ الصناعي للتشيك وهو مناجم الفحم، فإن أوسترافا بها بلدة قديمة جميلة جدًا، تضم عدد من الأماكن الرائعة مثل الساحة الرئيسية المليئة بالمقاهي والمطاعم الجميلة.

كما أنه يوجد هناك متعة ركوب الدراجة الهوائية التي من خلالها يتم استكشاف وسط المدينة والمساعدة في الوصول إلى المواقع التاريخية القديمة.

 

 

حديقة مينيوني

تضم حديقة مينيوني نماذج مصغرة من معالم مدينة أوسترافا، مع سبعة من عجائب العالم والمعالم الأوروبية الهامة مثل: ساعة بيغ بن وبرج إيفل وبوابة براندنبورغ والقطارات الصغيرة والمجاري المائية.

 

 

قلعة سيليزيا

يعود تاريخ تلك القلعة إلى القرن الـ13 ، وهي تقع على ملتقى نهرين، وتمثل نصب تاريخي هام وأحد المعالم الرئيسية بالمدينة، على الرغم من تدميرها سابقا ولكن أعادت السلطات بناءها مرة أخرى.

حيث في القرن التاسع عشر، أعيد بناؤها بعد نشوب حريق، ثم تعرضت للتدمير مرة أخرى، إلا أن الهيكل المحفوظ والجدران المحيطة به مفتوحين للعرض حتى يومنا هذا، وتضم عدد كبير من المعارض التي تستقتب السياح من جميع أنحاء العالم.

 

 

لوفير فيتكوفيتس

يعتبر هذا المكان ساحر بكل المقاييس نزرا لتاريخه كمنجم سابق ومصنع للحديد، حيث تم تحويله إلى مكان فريد للمناسبات الاجتماعية والثقافية وأيضا التعليمية.

حيث يمكنك الاستمتاع بمناظر خلابة من أعلى برج بولت، وبعضا من الهدوء في قاعة الحفلات المريحة.