الرزق الحسن

مسخر للإنسان كي ينتفع به، وهو يضرب في مناكب الأرض «بالفكر والعمل والتأمل» ليحصل من وراء ذلك على فراش وطيء وعيش رغيد وأوقات سعيدة هانئة ليعينه ذلك على القيام بالوظيفة الشرعية التي أنيطت بخلافته، وما يزال الخطاب السماوي يشنف الآذان بقوله {فابتغوا عند الله الرزق} (العنكبوت: 17)، ليكون بمثابة القيد وال…