الحياة ليست فندقًا

من حكمة الله سبحانه أنه لم يجعل الحياة تسير على وتيرة واحدة، أو في حالة ثابتة؛ بل جعلها تتقلب بين النعيم والشقاء، والعافية والمرض، والغنى والحاجة.. وهكذا. حتى إذا أصاب الإنسانَ نعيمٌ وراحة وعافية تذكَّر حالات أخرى كان فيها في شقاء وتعب ومرض؛ فلا يغتر بما أصابه من خير؛ بل يدرك أنه من الله وحده، وأنه امتحان واختبار له: {لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً} (الملك: 2).

الأقصى و الهيكل المزعوم

المسجد الأقصى أو بيت المقدس، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى النبي الكريم ومن أكثر المعالم قدسية عند المسلمين وقد أثنى الله عز وجل على هذه البقعة المباركة في كتابه فقال ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ .

علامة يساوي تختصر المسافات

إنَّ علامة يساوي قد تحل محل السلاح فيهدد بها المظلومون قبل توقيع الظلم عليهم ويبرزونها بقوة وشجاعة.. فقد رأيتها في يد سعيد بن جبير رضي الله عنه يشير بها في وجه الحجاج بن يوسف عندما هَمَّ بأن يقتله، فجعلتْ سعيدًا مطمئن النفس هادئ البال حتَّى وهو مقدم على القتل، وليس أشدَّ على النفس منه: فلما مَثُل بين يدي الحجاج، دار هذا الحوار:

الانتماء شريان الحياة

الانتماء هو احساس وشعور يصاحب نمو الانسان منذ مولده فهو انتساب فطري بصلة الدم أو العصبية أو الأسرة أو القبيلة أو الرهط ومن ناحية أخرى انتساب اجتماعي يتنامى مع تنشئة شخصية الانسان تجاه أسرته ورفاقه وأرضه ووطنه وجنسيته وهويته وعقيدته. وهو أيضا انتساب الى جماعة قوية يحتاج اليها وتحتضنه وبذلك يتقمص شخصيتها وتتوحد نفسه أو ذاته معها، كالحال بالنسبة للأسرة والنادي والحزب والوطن والأمة والحضــارة

اسجد واقترب

)كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ) اسجد ... واقترب...هذه رسالات القرآن فمن يتلقاها؟ أي قلب يكابد كي يشرق بأشواق الأنوار العلية من رب الكون ؟ أي قلب يكابد ليرتقي في المدارج عبر المعارج ليصل إلي سمو الروح ونور القلب ويقظة الوجدان وإشعاع الإشراق وجنة الانبعاث وحياة الانعتاق؟؟؟ هذه رسالات القرآن ... فمن يتلقاها؟! من يمد يده ليأخذ الكتاب بقوة ويمتثله ليكون "قرآنا يمشي علي الأرض" وفي هذا كان الجهاد الأكبر والأعظم "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا" "واتقوا الله ويعلمكم الله" "ومن يتق الله يجعل له مخرجا" "إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين" هذه سنن الله في الأنفس والكون والآفاق …

العزيـمة تصنع المستحيلات

العزم هو الذي يقوي الإرادة، ويعين على شدائد الأمور وعقبات الطريق، قال الله تعالى: {وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ} (الشورى: 43). ويعرف العزم على أنه: عَقْدُ القلب على إمضاء الأمر، والقصد على إمضائه، وتنفيذ الأمر الذي تم العزم عليه دون تراجع مع التوكل على الله سبحانه، قال تعالى: {فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (آل عمران: 159). فالعزيـمة مع التوكل على الله وحسن الظن بالله تضاعف قوة تحملك من أجل تحقيق أهدافك إلى ما لا نهاية

علامتي المحببة سيد الخلق ( صلى الله عليه وسلم )عالج بها أمراض المجتمع

تقدَّم بي العمر .. وأصبحت لا أستمد معارفي من المشاهدة والاستماع فقط، بل أصبحت القراءة أهم الروافد التي أعتمد عليها، وهنا كانت علامة يساوي تقابلني كثيرًا وأراها في حالات متعددة.. ما أطهرها وما أبهاها وما أشرفها عندما رأيتها في أسعد يوم لها، لقد كان خير يوم طلعت عليها فيه الشمس، وكان من حقِّها في ذلك اليوم أن تزهو وتفتخر ليس على باقي العلامات ولكن على البشر أجمعين، بل على الأرض ومن فيها وما فيها، بل كان من حقها في ذلك اليوم أن تزهو على السماء نفسها بشمسها وقمرها ونجومها، بل وملائكتها أجمعين..

اسأل نفسك :أيحبك الله؟

أغلب الناس يسعون إلى نيل رضا الله بكل وسيلة وهذا أمر ليس بالغريب، لكن العجيب هو أن تنعكس الصورة فيصبح الخالق هو من يحب المخلوق، هل بإمكانك أن تستشعر أن الذي يحتاج إليه كل الناس قد اختارك أنت فأحبك؟؟ يقول الله تعالى: "فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه" ويقول أيضا "رضي الله عنهم ورضوا عنه" فكيف ننال رضا الله جل وعلا ؟

حبيبتي علامة يساوي !

نشأت بيني وبين علامة يساوي (=) علاقة حب واحترام منذ الصغر، بل إنني لا أبالغ إذا قلت: إنها أول صديقة لي منذ المرحلة الابتدائية، فعندما كانت تظهر على السبورة في مسائل الحساب كانت تعني أن المسألة في طريقها للحل، وأن الطرفين متساويان وأن العدالة والتساوي يتحققان.. كنت أتأملها بِخَطَّيْها الصغيرين المتوازيين المتسقين وكأنهما يشيران إلى أن هناك شيئين تحققت فيهما العدالة، فلا يزيد أحدهما عن الآخر في القيمة، بصرف النظر عن الطول والقصر، فقد يشغل طرف المسألة أغلب السبورة ثم تظهر صديقتي علامة يساوي (=) ولا يكون بعدها سوي رقم واحد ولكنه في النهاية يساوي ما قبله كله بالتمام دون زيادة أو نقصان..!

الإعلام الساخر لا لون ولا رائحة

ظهرت في بعض الفضائيات العربية برامج ساخرة، لعدد من الأسباب أهمها: الأول: مناقشة قضايا واقعية تشغل الرأي العام. الثاني: مزج السخرية بالفكاهة والنكات، وحاجة الناس عن التنفيس عن النفس الثالث: أن هذه البرامج أضحت من البرامج التي تجذب الجمهور المشاهد لها. الرابع: أن هذه البرامج تصنع أكثر من غيرها نجوما. الخامس: افتعال الحوارات والردود والنقد، فتصبح مثار رأي عام لجميع الناس بين من يمدح ومن ينتقد.