كيف تصب أجازتك في بحر الخبرة والتنوع والتثقيف؟

أيسل محمد - القاهرة
دار الإعلام العربية
كيف أستفيد من الفراغ الذي تأتي به الإجازة الصيفية؟  summer2.jpg  أين أقضي الإجازة؟ أين أذهب؟ أأنام وألهو وأظل أمام شاشات التلفاز ليل نهار؟ أم أنكب في غرف الدردشة وبرامج الألعاب على حاسوبي؟ أم أخرج للتنزه والسفر؟ أم هناك أشياء أخرى أكثر إفادة؟؟ هذه مجموعة من التساؤلات التي تحتل عقولنا مع بداية كل إجازة صيفية.. تعالوا نتعرف على كيفية استغلال فترة الإجازة في أعمال مثمرة ومفيدة. 


بعضنا يعتبر أن فترة الإجازة عبارة عن مرحلة تطوير للذات والقدرات، مبينين أن قضاءها في اللهو واللعب مدعاة للكسل، وأن سبب النجاح هو المثابرة والسعي بكل إصرار ومثابرة، هذا ما يؤكده الشاب حسام محمود، موضحًا أن فترة الإجازة بالنسبة إليه: مجال خبرة وتنويع وتثقيف، وقد قمت بالتسجيل خلال العام الماضي في المعهد الياباني للسيارات، وأنا الآن أنخرط في دورات متخصصة لصيانة السيارات وفنونها، وقد تعوّدت على احترام الوقت، ودقة المواعيد، وأشعر بالبهجة والسرور لانشغالي في أثناء الإجازة بدلًا من التسكع في الشوارع، وأنظر بعين العطف على كثير من أبناء الحي الذين جعلوا من أزقة وشوارع الأحياء ملاذًا لهم مبتعدين عن كل مفيد.

دورات تدريبية
وترى نجوى السيد، أن الدورات التدريبية هي ملاذها المفضل في الإجازات، مشيرة إلى وجود عدد كبير من الدورات المجانية والمخفضة في أثناء فترة الإجازة، موضحة أنها حصلت على العديد من الدورات على مدى 5 إجازات سنوية مضت، منها دورات قصيرة وأخرى طويلة ومتنوعة في مجالات عدة كالطبخ وفن التعامل ومهارات التغيير وضبط النفس، إضافة إلى دورات رياضية كالتخسيس. وترى أن الوقت يعتبر مسألة فكر وعقل لأي إنسان، كي يستغله في كل مفيد، وتشدد في الصدد على رجال الأعمال وأهمية أن يقوموا بالاستثمار في شباب الوطن من خلال طرح برامج صيفية لهم بهامش ربح بسيط بدلاً من تركهم في الشوارع.


 حسام محمود: تعلّمت صيانة السيارات وفنونها واحترام الوقت

البحث عن عمل
ويرى عاصم عبدالله (19عامًا) أن كل شخص لديه رغبة في قضاء إجازته خارج الوطن للتعرف على ثقافات الشعوب المختلفة، إلا أن الوضع المالي لا يسمح بذلك في كثير من الأحيان، لذلك: أذهب للعمل في إجازتي الصيفية لتوفير بعض التكاليف الدراسية، الأمر الذي يحول دون أن أقضي الإجازة في مجالات ترفيهية باستثناء الأنشطة المعتادة كالقراءة والرياضة والتنزه مع الأصدقاء.
أما عُلا مصطفى، فتقول: الشباب بعد انتهاء الدراسة إما أن يجلسوا في البيوت، أو يبحثوا عن شغل، ونادرًا ما يحصلون عليه بما يتناسب مع تخصصهم، لكن الأغلبية لا تسنح لهم الفرصة بالعمل، خصوصًا الفتيات.

 نجوى: حصلت على دورات متنوعة في الطبخ وفن التعامل وضبط النفس والتخسيس


من جهتها، ترى أستاذة علم الاجتماع د.سامية خضر، أن مسألة الوقت مهمة جدًا في عملية استغلاله في كل مفيد، وتنصح بأن يكون التغيير من جانب الآباء، بحيث يكونون قدوة لأبنائهم وبناتهم، موضحة أن هناك دورات مقدمة من جهات تعليمية وجهات من القطاع الخاص تهدف إلى جذب الشباب والفتيات، وتستثمر وقتهم في المفيد من خلال عقد دورات تدريبية وترفيهية.
وأكدت على أهمية أن تنخرط الأسر في مثل تلك النشاطات التي تثري الفكر والعقل كثيرًا، ولو بأمور بسيطة كالنجارة والكهرباء والخياطة وغيرها من الأعمال التي تفيد في إتقان فن الاعتماد على النفس.

في ميزان حسناتك
إلى ذلك، يؤكد د.صبري عبدالرءوف، أستاذ الفقه المقارن، أهمية استغلال فترة الإجازة في أعمال تصب في ميزان حسنات المرء، موضحًا العديد من الوسائل لاستغلال الإجازة الصيفية في أعمال مفيدة منها التركيز على فن من الفنون كحفظ متن، والاستماع إلى شرحه والتعليق عليه، ثم القراءة لبعض الشروح عليه ويكون ذلك على شيخ أو طالب علم متخصص.. وكذا المشاركة في الدورات العلمية، وحث الصغار على حفظ بعض أجزاء القرآن، وتشجيعهم بكل وسيلة مشروعة، مثل تحديد جائزة مالية لكل من يحفظ جزءًا من القرآن.
ويشير د.عبدالرؤوف إلى عدد من المقترحات المفيدة منها:
* ابحث عما تحسنه وتتقنه، وركز فيه في إجازتك الصيفية.
* إن كنت تحسن توزيع الشرائط الإسلامية فاهتم بها، وأحسن اختيارها ووزعها على الناس.
*إن كنت تحسن فن الكلمة الطيبة فاهتم بها، واعمل ما تستطيع لإيصالها إلى الناس من حسن إعداد وإبداع في الأسلوب وكسب لقلوب الناس، كلمات قليلات تلقيها مرة هنا ومرة هناك تحرص فيها على ما يحتاجه الناس.. إنها صدقة، قال  "صلى الله عليه وسلم" : «الكلمة الطيبة صدقة».
*إن كنت تحسن فن الدراسات والبحث وجمع المعلومات فاهتم بذلك وأعد العدة له، وما أكثر المواضيع التي تحتاج إلى دراسات وبحوث ميدانية وجمع الاقتراحات والملاحظات من المتخصصين والخبراء.

 قضاء الأجازة خارج الوطن تحصد 7 فوائد شرط أتقاء الله


*إن كنت تحسن القيام على اليتامى والأرامل والمساكين والاهتمام بشؤونهم ومساعدتهم.. فابدأ في ذلك.
* إن كنت تحسن التعامل مع شباب الأرصفة وتحسن التحدث معهم وإهداءهم بعض الهدايا والتودد إليهم وكسر الحاجز بينهم وبين الاستقامة وحب الصالحين فابدأ في ذلك، فإنها وسيلة فعالة في الإجازات، ولها ثواب عظيم قال عنه النبي  "صلى الله عليه وسلم" : «لأن يهدي الله بك رجلًا واحدًا خير لك من الدنيا وما فيها».