نصائح تهمك عند شراء هاتفك النقال

 أولها ملاءمة وموافقة الهاتف لاحتياجاتنا فلا نشترى جوال به خصائص لن نستخدمها

 

رائد فتوح

17/1/2013

 الاتصال بين البشر ضرورة لا غنى عنها وإذا تخيلنا حياتنا الحالية بدون استخدام أي وسيلة اتصال لاستشعرنا قول الله سبحانه وتعالى (ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض و أسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ) سورة لقمان- الآية20   Untitled-1.jpgومن هذه الوسائل الهاتف النقال وشراؤه  من اهم القرارات الشرائية في الوقت الحاضر لتكرار معدل الشراء لهذه السلعة بالإضافة للتفاوت الكبير في أثمانها مع وجود منافسة شرسة بين الشركات تلقى بظلالها على تنوع العروض وقوة جذبها للعملاء مما يؤثر على قرار الشراء سواء بالسلب او الايجاب .

 عليك اولا اختيار الماركة المعروفة بجودتها ولابد من التأكد من ان الجهاز مغلق بملصق الشركة المصنعة Sealed  حتى لا يتم اخذ او تبديل اى من مكونات العلبة او الصندوق الذى يحتوى على الهاتف والإكسسوارات المكملة له  من قبل المحل المشترى منه.

وقد تستدرج العروض الجذابة الكثيرين لشراء هواتف او جوالات دون دراسة الالتزامات التي ستترتب على هذه العروض , فعلى سبيل المثال تقدم شركات المحمول او ما يطلق عليهم مزودي الخدمة operators  عروضا مغرية فتستطيع ان تحصل على هاتف من الهواتف الذكية وموديل حديث بمقدم بسيط وأحيانا مجانا في حين سوف يتم دفع اقساط شهرية قد تصل الى مدة سنتين أو دفع قسط شهرى كبير مدته سنة واحدة  مما يؤدى الى دفع قيمة اعلى من ثمن الهاتف المقدم في العرض قد تصل في بعض الأحيان الى ضعف او ثلاثة اضعاف ثمن هذا الجهاز بعد حساب الدقائق المجانية وغيرها من المزايا الأخرى مثل الانترنت المجاني .

فيراعى دراسة العرض بشكل متأنى ودراسة الفرص البديلة حتى لا نضطر بدفع مبالغ مالية لمدة طويلة في حين يمكن الحصول على عروض افضل من اماكن اخرى بالتزامات اقل.

ومن النصائح الهامة التي يجب ان نضعها في اعتبارنا عند شراء الجوال هي ملاءمة وموافقة الهاتف لاحتياجاتنا فلا نشترى جوال به خصائص لن نستخدمها لأن هذا يرفع سعر الهاتف على رغم عدم احتياجنا لهذه الخاصية وعدم استعمالنا لها مع اننا دفعنا قيمتها مسبقا كقيمة او ثمن الجهاز ,كأن نشترى هاتف به واي فاي Wi Fi في حين لا توجد لدينا شبكات لاسلكية للإنترنت سواء في العمل او المنزل وبالتالي دفعنا قيمة هذه الخاصية عند شراءنا للهاتف ولم نستخدمها لاحقا.

وتوجد الكثير من الأمثلة المشابهة والتي نقع فيها دون تأنى او تفكير او دراسة مسبقة لقرار الشراء مما يجعله قرارا غير صائب وتخرج خارج نطاق المعادلة الاقتصادية للشراء وهى شراء المنتج بالجودة أو الامكانيات المطلوبة وبالسعر المناسب (الميزانية المخططة ) ووفقا للاحتياجات الآنية  حتى يتم اشباعها وصولا الى مستوى التكلفة الحدية.

فإذا كان قرار الشراء داخل نطاق هذه  المعادلة الاقتصادية كان قرار الشراء صائبا ورشيدا وإذا اختل ركن او عدة اركان قطعا سوف يؤثر على صحة القرار.

وكثير من الناس تستهويه التكنولوجيا الحديثة ويريد ان يتواكب معها فيشترى اخر موديل نزل في السوق دون الالمام بكيفية التعامل معه وتوجد في الهواتف النقالة وخصوصا الهواتف الذكية منها انظمة تشغيل  مثال  ذلك نظام الأندرويد Android  وهو نظام متوافق ومتناغم مع جوجل ايميل Google email و بالتالى لا يستطيع المستخدم التمتع بكافة امكانيات هاتفه الذكى إلا بعمل حساب له على جوجل Google account  ومن مزايا هذا النظام قابلية التحميل بآلاف البرامج المجانية المختلفة والمتنوعة دون كسر هذا النظام لتوافقه معها.

كذلك نظام تشغيل الآى فون i phone  المسمى آى أو إس iOS لا يقبل تحميل أى برنامج خارجى على الهاتف المحمول إلا بعد كسر هذا النظام وهذا ما يطلق عليه بعملية الجيل بريك jailbreak أو على المستخدم الاقتصار على البرامج الموجودة على موقع شركة ابل ومعظمها بمقابل أحيانا يكون مكلفا أى غالي الثمن وأحيانا يكون  في متناول الجميع وينصح بشراء البرامج أو التطبيقات الى نكون في حاجة لها فقط.

ونصيحة هامة لأولئك الذين يستخدمون الهواتف النقالة  بشكل دائم ويومى ولأغراض متعددة مثل التواصل مع الناس والفيديو كونفرانس واستقبال وإرسال بريد اليكترونى أو تصفح الانترنت  أن يختاروا أجهزة ذات معالجات  processors  سريعة حتى يتجنبوا بطء الهاتف او ما يسمى hanging  وقد انتشرت في الآونة الأخيرة هواتف ذكية ذات معالجات ثنائية النواة dual core  وحاليا توجد في الأسواق هواتف ذات معالجات رباعية النواة quad- core  ومتوقع ان تزداد مع التقدم التكنولوجى الهائل في هذا المجال والذى سيماثل ما نراه الآن في أجهزة الكمبيوتر وقد يفوقها نظرا للإقبال الرهيب على الهواتف النقالة وخصوصا ما يسمى بالهواتف الذكية , وتصبح هذه المعالجات السريعة ومتعددة النواة ذات اهمية قصوى للذين يستخدمون عدة تطبيقات applications  في آن واحد على نفس الهاتف.

وجدير بالذكر ان بعض الشباب مغرم بالتصوير أو تسجيل الأحداث وبالتالي لن تصلح معه الكاميرات الفيجا  VGA لأنها أقل وضوحا وتوجد هواتف بها كاميرات 5 ميجا بيكسلmega pixel  و8 و12 وأخيرا تم عرض هاتف نقال به كاميرا تبلغ 41 ميجا بيكسل أى أعلى من الكاميرات الديجيتال .