ما تأخر من بدأ

كم مرة تحدثت إلى نفسك قائلا : "ليتني تعلمت كيفية عمل كذا، كنت أتمنى لو أنني ذهبت لمكان كذا، ندمت أنني لم أجرب رياضة كذا أو السفر للبلد الفلانية؟" مهما تكن هذه الأشياء، سواء درجة علمية أو شهادة أكاديمية أو رياضة بدنية أو حتى تعلم لغة جديدة، فلم يفت الأوان بعد لتبدأ.

متعة حب المعرفة

سئل ابن المقفع: من أدبك قال: نفسي، كنت إذا رأيت حسنًا أتيته وإن رأيت قبيحًا اجتنبته. وفي الحقيقة كل إنسان يظل في حال من التعلم الذاتي طيلة حياته، وما نتعلمه من الحياة وتجاربها أكثر عمقًا وأعمق أثرًا مما نتعلمه في المدارس. قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم" : «طلب العلم فريضة على كل مسلم».

مهارات الثبات في المحن والأزمات

جميعنا نواجه أزمات من آن لآخر، ونعاني حتى نسعد بانتهائها.. في الأسطر التالية مهارات للثبات بمواجهة المحن والأزمات لتكون وقاية لكم ولمن تحبون مع دعائنا للجميع بعيش السعداء وأن تكونوا عبيد إحسان لا عبيد امتحان.. احذر الفضفضة نبدأ بأهمية تهدئة النفس دون لجوء للآخرين، فعندما نعاني من أزمة ونلجأ "للفضفضة" فالنتائج تكون سلبية ويجعلنا البعض نتحسر على أحوالنا ويتعجبون كيف يحدث لنا ذلك، ونحن الخيرون و... و... فيتضاعف الألم وتقل القدرة على التعامل الإيجابي ونحن بأمس الحاجة إليه.

نصائح تهمك عند شراء هاتفك النقال

أولها ملاءمة وموافقة الهاتف لاحتياجاتنا فلا نشترى جوال به خصائص لن نستخدمها الاتصال بين البشر ضرورة لا غنى عنها وإذا تخيلنا حياتنا الحالية بدون استخدام أي وسيلة اتصال لاستشعرنا قول الله سبحانه وتعالى (ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض و أسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ) سورة لقمان- الآية20

نفسية الاستضعاف ومهام الاستخلاف

إن التلذذ والتعبد بنفسية الاستضعاف أسهل ألف مرة وأيسر علي الثبات من الصمود والقيام بمهام الاستخلاف كذلك فإن نفسية المعارضة غير نفسية القيام علي الأمر وأداء واجب العمران وبناء الأمة؛ فنفسية ووسائل البناء مختلفة جملة وتفصيلا عن نفسية النقد مع أهميته في ضوء البناء والتصويب؛ إنك مكلف ببناء نسق يجمع شتات أفكارك ويصوغ رؤية تلج من خلالها إلي العالم كي تغيره وتصوغ عقله ووجدانه وتصنع له بوصلة جديدة تشع نورا نحو أي المسالك يسلك؟!

هل يمكن تجنب السرقات الإلكترونية؟

إذا قلنا إننا أصبحنا نعيش في عالم الإنترنت، وعالم الإلكترونيات وعالم البطاقات الإلكترونية فإننا لا نبالغ! فانظر إلى الأجهزة من حولك كيف أصبحت تعمل باللمس على شاشاتها، أو على لوحات حروفها وأرقامها، فهل يمضي يوم دون تعامل مع تلك الشاشات اوالإلكترونيات؟ وانظر في محفظتك الشخصية كم بطاقة إلكترونية تحمل؟! فأبواب بعض الشركات والمؤسسات أصبحت لا تعمل إلا ببطاقة إلكترونية، وأبواب الغرف في الفنادق ذات الرفاهية أصبحت لا تفتح إلا ببطاقات إلكترونية